الجمعة 01 مارس 2024
الرئيسية عاجل القائمة البحث

محمود حميدة: "معترض على لقب نضج فني والبشر خلقوا للتمثيل"

محمود حميدة
محمود حميدة

تحدث الفنان محمود حميدة عن كيفية تطوير الممثل لأدواته، مؤكدًا على ضرورة البحث عن المصادر المعرفية من أجل تطوير موهبة الممثل، وذلك خلال ماستر كلاس أقيم له اليوم ضمن فعاليات الدورة الـ 13 من مهرجان الأقصر للسينما بحضور السيناريست سيد فؤاد، مؤسس ورئيس المهرجان، والمخرجة عزة الحسيني مدير المهرجان، والفنان صبري فواز، وعدد كبير من ضيوف المهرجان وشباب وطلبة مدينة الأقصر.

قال محمود حميدة: “أنا أشير للقادمين الجدد بأن التمثيل علم وله مصادر معرفية، وأرى أنه لم يستقر لدينا تعليم التمثيل كما ينبغي حتى الآن، والتمثيل يتبع علم الحركة وهناك أشخاص لديهم مناهج في تعليم الأشياء عن طريق التعبير الحركي مثل الفنون القتالية وفنون التمثيل، وعلم الحركة هو مجموعة حركات معينة تؤدي إلى إيصال المعنى كما يجب أن ينبغي”.

محمود حميدة
فعاليات مهرجان الأقصر
فعاليات مهرجان الأقصر

ماستر كلاس لمحمود حميدة في مهرجان الأقصر

وتابع: “لأن الطفل موجود بداخل المبدع دائما فأنا أعترض على لقب نضج فني، لأنه من المهم أن يظل المبدع طفلا كما هو، ولا يترك نفسه للعجز، مثل المخرج يوسف شاهين، كنت أنظر في عينيه أرى الطفل الذي يبلغ من العمر 5 سنوات مازال يبدع، وحكاية أن ينضج الممثل ماهي إلا أكذوبة، وأنا أرى أن البشر خلقوا لأجل التمثيل، والإنسانية كلها تتلخص في التشخيص أو السلوك الإنساني، وكل فرد ممثل بطبيعته وموهوب في ذلك، ولكن عندما يتربى في بيئة ويكبر وينشأ فقدراته تتعطل وكلما يكبر أكثر قدراته تقل أكثر بسبب تأثيرات المجتمع”.

نصيحة محمود حميدة للشباب

كما وجه نصيحة للشباب اللذين يبدأون حياتهم الفنية وقال: “إخلاصك وتعليمك هو الشيء الوحيد المنقذ بالنسبة لك، القراءة والإخلاص والتعلم هو مفتاح النجاح في كل مجال، وكيفية جعل الممثل حقيقيًا على المسرح هو أن تظل داخل الحدث على خشبة المسرح ولا تعبره عبر الحائط، ولا تنشغل بالمتفرج، بل تنشغل بالذي يحدث على خشبة المسرح فقط، المحيط الذي تجسد فيه شخصيتك داخل العمل وإذا انشغلت بالمتفرج والمتفرج انشغل بك ستكون مزيفًا”.

فعاليات مهرجان الأقصر
فعاليات مهرجان الأقصر
فعاليات مهرجان الأقصر

وأضاف محمود حميدة: “كل ما كان الممثل منشغل بالحدث الموجود على المسرح هيكون ممثل حقيقي، لأن العقد الذي تم عقده بينه وبين المتفرج هو الحدث، ونحن في فنون التمثيل نهتم بالتدريب على الحركة لأجل أن يظل الوعي بالجسد موجود طوال الوقت، لأن حركة الجسد تحقق الجدل مع الفراغ”.

واختتم محمود حميدة حديثه قائلًا: “أنا من جيل يعتبر صناعة الفيلم عمل جماعي يقوده رب العمل وهو المخرج، ففن صناعة اللقطة يكون الممثل فيها هو الظاهر فقط، لكن هناك أفرادا كثيرة لكل واحد منهم دور مهم في خروج اللقطة في أحسن صورة، من أول مهندس الديكور ومدير التصوير وغيرهم، والجمهور أصبح واعي في معرفة صناع السينما وليس الممثل فقط، ولابد أن يوطد الممثل علاقته مع جميع أفراد العمل”.

اقرأ أيضًا: تحقيق نديم وصية والدته.. نهايات سعيدة لأبطال مسلسل حالة خاصة

تم نسخ الرابط