السبت 20 يوليو 2024
الرئيسية عاجل القائمة البحث

ميرسك: توترات البحر الأحمر قد اؤدي لخفض الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

ميرسك: انقطاع البحر
ميرسك: انقطاع البحر الأحمر قد يؤدي إلى خفض الطاقة الإنتاجية

قالت شركة ميرسك، يوم الاثنين، إن تعطل شحن الحاويات في البحر الأحمر يتزايد، وتوقعت أن يؤدي ذلك إلى خفض طاقة الصناعة بين آسيا وأوروبا بما يصل إلى 20% في الربع الثاني. 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

وقامت شركة ميرسك وشركات شحن أخرى بتحويل مسار السفن حول رأس الرجاء الصالح في أفريقيا منذ ديسمبر لتجنب هجمات الحوثيين المتحالفين مع إيران في البحر الأحمر، حيث أدت أوقات الرحلة الأطول إلى ارتفاع أسعار الشحن. 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

وقالت شركة ميرسك الدنمركية: "إن منطقة الخطر قد توسعت، إذ أن الهجمات من المككن أن تصل إلى مناطق أبعد في الخارج." 

وأضافت الشركة في تحذير محدث للعملاء: "إن هذا الخطر أجبر سفننا على إطالة رحلتها بشكل كبير، وذلك أدى إلى زيادة الوقت والتكاليف من أجل توصيل البضائع إلى وجهتها في الوقت الحالي." 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

زيادة نسبة تكاليف الوقود 

وقال متحدث باسم شركة ميرسك إن تكاليف الوقود على الطرق المتضررة بين آسيا وأوروبا أصبحت الآن أعلى بنسبة 40% لكل رحلة. 

 وتقوم شركة هاباغ لويد الألمانية، التي قالت إنها تعتقد أنه يمكن التغلب على الأزمة قبل نهاية عام 2024، بإعادة توجيه السفن في الوقت الحالي. 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

 وقالت هاباغ لويد في تعليقات عبر البريد الإلكتروني: "الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن تتجه أبعد فأبعد نحو البحر. ولهذا السبب نتجنب هذه المنطقة تماما." 

ومن خلال توجيه حركة المرور بعيدا عن قناة السويس، قدرت شركة ميرسك أن طاقة صناعة الحاويات بين آسيا وشمال أوروبا والبحر الأبيض المتوسط ​​ستنخفض بنسبة تتراوح بين 15% و20% في الربع الثاني. 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

وجود تعقيدات

 وقال المتحدث باسم شركة ميرسك إن الاضطرابات تسببت في آثار مضاعفة عبر العديد من طرق شحن الحاويات الأخرى، خاصة من آسيا إلى السواحل الشرقية والغربية لأمريكا الجنوبية، مضيفا أن الوضع في البحر الأحمر كان معقدا ومستمرا في التطور. 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

وتوقعت شركة ميرسك، التي ينظر إليها على أنها مقياس للتجارة العالمية، الأسبوع الماضي أن تستمر الاضطرابات حتى نهاية عام 2024 على الأقل. 

انقطاع البحر الأحمر يؤثر سلبا على الطاقة الإنتاجية لآسيا وأوروبا

وفي الوقت نفسه، لا تزال شركة CMA CGM الفرنسية ترسل بعض السفن عبر البحر الأحمر برفقة فرقاطات بحرية فرنسية أو أوروبية أخرى، لكن يتم إعادة توجيه غالبية سفنها حول إفريقيا، حسبما صرح الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة رودولف سعادة لصحيفة لوموند

اقرأ أيضا: استهداف سفينة حاويات إسرائيلية ترفع علم ليبيريا في البحر الأحمر

تم نسخ الرابط