الخميس 18 يوليو 2024
الرئيسية عاجل القائمة البحث

هل يجوز لبس السوار للرجال؟ نقاشٌ فقهي وثقافي

بالمصري

لطالما ارتبط ارتداء الأساور بالزينة النسائية، لكن في الآونة الأخيرة، بات بعض الرجال يميلون إلى ارتداء أنواع معينة من الأساور، مما أثار جدلاً حول مدى جواز ذلك من الناحية الدينية والثقافية.

الحكم الشرعي:

يُجمع أغلب الفقهاء على كراهية لبس السوار للرجال، وذلك لعدة أسباب:

  • التشبه بالنساء: ارتداء الأساور يُعتبر من زينة النساء، والتشبه بهن محرم شرعاً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لُعِنَ المُتَشَبِّهُونَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالْمُتَشَبِّهَاتُ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ" ([رواه الترمذي وأحمد]).
  • التشبه بالكفار: ارتداء بعض أنواع الأساور، مثل الأساور الذهبية، يُعدّ تشبهاً بالكفار، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "مَنْ لَبَسَ وِشَاحًا مِنْ حَرِيرٍ فَلَيْسَ لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ" ([رواه أبو داود والترمذي]).
  • السفور: قد يُعدّ لبس السوار نوعاً من السّفور، وهو مكروه للرجال.
StriveME - كيف ترتدي الاساور الرجالية لمظهر رجولي وأنيق

استثناءات:

  • السوار الطبي: يُجوز للرجل لبس السوار الطبيّ للعلاج، أو السوار الذي يُستخدم لتحديد الهوية، أو السوار الرياضيّ.
  • العرف: إذا كان لبس السوار من عادات الرجال في بلدٍ ما، فلا حرج في ذلك.
  • النِيّة: لا يُحرم لبس السوار إذا لم يقصد صاحبه التشبه بالنساء أو الكفار، لكنّه يبقى مكروهاً.

الجانب الثقافي:

يختلف موقف المجتمعات من ارتداء الرجال للأساور، ففي بعض الثقافات يُعتبر ذلك ظاهرة طبيعية ومقبولة، بينما يُنظر إليه في ثقافات أخرى على أنه أمرٌ غريبٌ ومخالفٌ للعادات والتقاليد.

خاتمة تهمك

لبس السوار للرجال مسألةٌ فيها خلافٌ فقهيٌ، والأرجح كراهيته، مع وجود بعض الاستثناءات. أمّا من الناحية الثقافية، فتختلف النظرة إلى هذه الظاهرة من مجتمعٍ لآخر.

StriveME - كيف ترتدي الاساور الرجالية لمظهر رجولي وأنيق

رأي دار الإفتاء المصرية حول لبس السوار للرجال

تلخص دار الإفتاء المصرية رأيها حول لبس السوار للرجال في النقاط التالية:

  • الأصل كراهية لبس السوار للرجال، وذلك لِما فيه من تشبه بالنساء، وهو أمرٌ نهى عنه الإسلام.
  • يجوز لبس السوار للرجال في بعض الحالات، مثل:
    • السوار الطبي: إذا كان يُستخدم للعلاج.
    • سوار الهوية: إذا كان يُستخدم لتحديد الهوية.
    • السوار الرياضي: إذا كان يُستخدم لممارسة الرياضة.
  • لا يُحرم لبس السوار للرجال إذا لم يقصد صاحبه التشبه بالنساء، لكنّه يبقى مكروهاً.
  • يختلف موقف المجتمعات من ارتداء الرجال للأساور، ففي بعض الثقافات يُعتبر ذلك ظاهرة طبيعية ومقبولة، بينما يُنظر إليه في ثقافات أخرى على أنه أمرٌ غريبٌ ومخالفٌ للعادات والتقاليد.
حكم لبس الأساور للرجال.. الإفتاء: يندرج تحت الزينة ولا يفضل التشبه بالنساء

وتُشير دار الإفتاء إلى أنّه:

  • لا ينبغي للرجل المسلم أن يُقلّد العادات والتقاليد المخالفة للشريعة الإسلامية، مهما كانت سائدة في مجتمعه.
  • ينبغي عليه أن يُحافظ على هويته الإسلامية، وأن يلتزم بِما أمره الله به ونهى عنه.

وختاماً، تُؤكّد دار الإفتاء على أنّ الحكم الشرعي في هذه المسألة هو كراهية لبس السوار للرجال، مع وجود بعض الاستثناءات.

 

“هل أعجبك هذا المحتوى؟ هل وجدته مفيدًا أو ممتعًا؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فهل ترغب في مساعدتنا على نشره؟ شاركه مع أصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر البريد الإلكتروني، كل مشاركة تساعدنا على الوصول إلى المزيد من الأشخاص ومشاركة المحتوى الرائع معهم، شكرًا لك على دعمك، ونسعد ان تزورونا على منصات «بالمصري» المختلفة.، الفيس بوك - تويتر - لينكد إن - بنترست - يوتيوب

تم نسخ الرابط