الرئيسية عاجل القائمة البحث

انتهى شهر رمضان الكريم بكل ما تحمله طيات أيامه من جماليات دينية واجتماعية وأسرية، وأيضاً لا ننسى "الدراما الرمضانية"! وما تقدم للجمهور من مسلسلات على مدار أيام شهر رمضان المبارك.
من رمضان الماضي اتبع أغلبية المنتجين وصناع الدراما العربية بأن يقدموا لجمهورهم في شهر رمضان المبارك طابعا دراميا هو ليس بجديد بل كان موجودا في الماضي البعيد  وهو كتابة المسلسلات من خلال خمسة عشر حلقة.

وبالفعل نجحت إحياء تلك التجربة في رمضان الماضي ولاقت إقبالا جماهيريا من حيث تنويع في المواضيع المقدمة على مدار شهر رمضان، بل أيضاً نجاح تلك الفكرة قامت على وجود جميع النجوم مع مشاهدينهم ومعجبينهم خلال شهر رمضان الكريم.

عندما نجحت الفكرة وحققت استحسان عند المشاهد وجدنا صناع الدراما قاموا بإعادتها في رمضان هذا العام أيضا، فشكراً لصناع الدراما لما يقوموا به من تتبع وحرص منهم لكل ما يجذب المشاهد وعشاق الدراما العربية ومتابعينها في شهر في شهر رمضان.
إضاءتنا اليوم كلماتها تنحصر بالشكر للعديد من صناع الدراما العربية على ماقدموه من مسلسلات سواء أكانت ثلاثينية الحلقات أو خماسية العشر في شهر رمضان المبارك ، حروف مقالنا تخص بالشكر لكل عمل درامي حمل بين طيات حروفه الكثير من القضايا الاجتماعية التي تمت معالجتها برؤية درامية تتوافق مع أيام وقدسية شهر رمضان ! حروفنا اليوم تتقدم بالشكر لكل من قام بتسليط العديد من القضايا التي تهم مجتمعنا بالطريقة الدرامية الصحيحة ومعالجتها وفق البناء الدرامي الذي يقام من خلال قوتين مضادتين ليقوم عليها الصراع الدرامي ليتكون الحدث الدرامي ليصل بنا للتصحيح أو الكشف عن خطورة تلك القضية على المجتمع وأفراده مع احترام بقدسية هذا الشهر الكريم ، فشكرا لصناع الدراما الرمضانية.
[email protected]


 
 

تم نسخ الرابط